شبكة ومنتديات قناص العرب
أهلا وسهلا بك عزيزي الزائر بياناتنا تدل انك غير مسجل لدينا نتمنى منك ان تشاركنا آراأك تفضل..بــ
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
459 المساهمات
419 المساهمات
346 المساهمات
294 المساهمات
209 المساهمات
158 المساهمات
109 المساهمات
70 المساهمات
61 المساهمات
57 المساهمات
برامج تهمـــــــــك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المشير
قناص نشـــــط
قناص نشـــــط
ذكر عدد الرسائل : 27
العمر : 25
البلــــد : بنو الإسلام إخواني * و أرض الله أوطاني
نقاط : 6562
تاريخ التسجيل : 15/12/2009

a11 الرد على قصيدة أحمد شوقي المشهورة عن المعلم

في الأربعاء ديسمبر 23, 2009 9:14 am
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أما بعد
طبعا هذه قصيدة وجدتها في الشبكة
انتقاد لقصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي في مدح المعلم
طبعا القصيدة بقلم الشاعر الفلسطيني
إبراهيم طوقان
-**********************************-
سنبدأ أولا بقصيدة أحمد شوقي كاملة
بسم الله
طبعا سأحاول بعد كل بيت أني أضع معاني الكلمات الغامضة و تعليق بسيط

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجــــــــــــــــــــــــ يـلا ***** كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا
التبجيل : التعظيم
أعلمتَ أشرفَ أو أجـــــــــــلَّ من الذي ***** يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا
إيه هين ، الحين راح نشوف
سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معــــــــــــــــــــــلّمٍ ***** علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلمــــــــــــــاتهِ ***** وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلـــــــّـم ِ ، تـارةً ***** صديء الحديدِ ، وتــارةً مصقولا
تارة : مرة
أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشـــــــــــــداً ***** و ابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا
ابن البتول : عيسى عليه السلام
وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمــــــــــــّداً ***** فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا
عليهم الصلاة و السلام
علَّمْـتَ يوناناً و مصر فزالـــــــــــــــتا ***** عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا
الله يخليك لمصر 0
واليوم أصبحنـا بحــــــــــــــالِ طفولـةٍ ***** في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا

من مشرقِ الأرضِ الشموسُ تظاهرتْ ***** ما بالُ مغربها عليه أُدِيـلا

ذهبَ الذينَ حموا حقيقــــــــــةَ عِلمهم ***** واستعذبوا فيها العذاب وبيلا
استعذبوا العذاب : ذاقوا حلاوة العذاب و البيت فيه استهزاء كما نرى
في عالَـمٍ صحبَ الحـــــــــيـاةَ مُقيّداً ***** بالفردِ ، مخزوماً بـه ، مغلولا

سقراط أعطى الكـــــــــأس وهي منيّةٌ **** شفتي مُحِبٍّ يشتهي التقبيـلا

عرضوا الحيـاةَ عليه وهي غــــــباوة ***** فأبى وآثَرَ أن يَمُوتَ نبيـلا

إنَّ الشجاعةَ في القلــــــــــوبِ كثيرةٌ ***** ووجدتُ شجعانَ العقولِ قليلا

إنَّ الذي خلـقَ الحقيقـةَ علقـــــــــــماً ***** لم يُخـلِ من أهلِ الحقيقةِ جيلا

ولربّما قتلَ الغـرامُ رجـــــــــــــالَـها ***** قُتِلَ الغرامُ ، كم استباحَ قتيلا
صدقت : قُتِل الغرام كم استباح قتيلا
-*******************************-
بصراحة رااااااااااااااااااااااائعة هذه القصيدة
و أروع منها رد إبراهيم طوقان
يقول
بسم الله
شوقي يقول – وما درى بمصيبتـي – **** " قم للمعلم وفّه التبجيــــــلا

اقعد, فديتك، هل يكــــــــــــون مبجلاً ****من كان للنشء الصغار خليلاً
فديتك : كنت فداءك
ويكاد يقلقني الأمير بقولــــــــــــــه **** "كاد المعلم أن يكون رسـولا

لو جرّب التعليم شوقي ســــــــــــــاعة **** لقضى الحياة شقاوة وخمـــــولاً

صدقت 0

حسب المعلم غمَّة وكآبـــــــــــــــــــــة **** مرآى الدفاتر بكرة وأصيـــــــــلا

الدفاتر : مثل هذا 0

مئة على مئة إذا هي صلِّحــــــــــــــت **** وجد العمى نحو العيون سبيــــلا

المعنى : قليل من الطلاب من يأخذ الدرجة النهائية
حتى لو أخرج المعلم عيونه لهم
و هي كناية عن شدة اجتهاد المعلم في الشرح و مع ذلك
لا يجد اهتماما من الطلاب

ولو أنَّ في "التصليح" نفعاً يرتجــــى ****وأبيك، لم أكُ بالعيون بخيــــــــلا
التصليح : تصحيح الواجبات و أوراق الامتحانات
و أبيك : يقسم بأبيه ( شوقي ) 0
أك : أكن

لكنْ أُصلّح غلطة نحويــــــــــــــــــــــة **** مثلاً، وأتخذ "الكتاب" دليــــــــلا

الكتاب : القرآن الكريم

مستشهداً بالغرّ من آياتــــــــــــــــــــه **** أو "بالحديث" مفصلاً تفصيــــلا

وأغوص في الشعر القديم فأنتقــــــي ****ما ليس ملتبساً ولا مبــــــــــذولاً

فأنتقي : فأختار
ملتبسا : يصعب فهمه
مبذولا : لا يرتاح القارئ أثناء قراءته لكثرة التشبيهات فيه

وأكاد أبعث سيبويه في البلــــــــــــــى **** وذويه من أهل القرون الأولــــى

أبعث سيبويه في البلى : أخرج سيبويه من قبره بعد أن مات و بليت ( تحللت ) عظامه
ذويه : أصحاب سيبويه من علماء اللغة العربية

فأرى حماراً بعد ذلك كلــــــــــــــــــّه **** رفَعَ المضاف إليه والمفعـــولا

لا تعجبوا إن صحتُ يومـــــــــاً صيحة **** ووقعت ما بين " البنوك" قتيلاً

صحت : صرخت

يا من يريد الانتحار وجدتـــــــــــــــــه **** إن المعلم لا يعيش طويـــــــــلاً

صح لسانك

و بالمناسبة : فقد مات الشاعر إبراهيم طوقان ، و عمره 36 سنة

هيا نريد متطوعا يقرأ القصيدة الثانية يوم السبت بعد الصلاة
على اعتبار إنه ما فيش إذاعة
و قبل ذلك لازم يكون سحب ملفه من المدرسة


السلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى